Creating Change Bahrain

Creating Change app, now available:
Get it on Google Play
Creating Change app, now available:
Get it on Google Play

Now is the Time to Create Change

It’s often said that change is the only constant in life, yet human beings are predisposed to resist change because of the risk associated with it. The growing complexities of life that have developed from the accelerated pace of change are at times overwhelming and affecting humanity and in particular human consciousness leading to fear, anger, grief and uncertainty. How then do we help our struggling world? What can we do?

shutterstock_347770967

The answer to this question lies within our hearts. Being aware, and being responsible for ourselves, our actions and even our thoughts can bring about a change in consciousness that will make a big difference in our lives and our world.

 

As the saying goes: “At the back of crisis is an opportunity”. All the changes we are seeing in the world today have brought us to a pivotal point. We have the choice to carry on as we are, or we have the opportunity to change and transform our thinking and thus our world. On an individual and global level, people are hearing the voice of positive change resonating and echoing all around. Now is the time to create change that leads humanity to evolve a world that cultivates inner peace, compassion, respect, equality, truth and harmony.

 

It is now the time to empower the self, and to learn to make choices which are aligned to what we truly desire; to live in peace, in love and in happiness. This starts with creating a change from within, a transformation that I, you and everyone will value… I transform and the world transforms.

 

قدحانا نالوقتللتغيير

يقال أن التغيير هو الشيء الوحيد الثابت والمستمر في الحياة، رغم ذلك يميل الناس عادة إلى مقاومة التغيير خوف مما قد يحمله في طياته من أخطار. إن تنامي تعقيدات الحياة الناجمة عن تسارع وتيرة التغيرات تصبح أحيان طاغية، وتنعكس بتأثيراتها على البشرية وبشكل خاص على الوعي البشري مما يفضي به إلى الخوف، والغضب، والحزن، واللايقين. كيف يمكننا بعد هذا كله أن نتخلص من المعاناة في العالم؟ مالذي يمكننا فعله؟ إن ا جابة على هذا السؤال تقبع في أعماق قلوبنا. حين نكون أكثر وعي وأكثر قدرة على تحمل المسوؤلية تجاه أنفسنا، وتجاه أفعالنا، وحتى أفكارنا، يمكن لهذا إحداث تغيير في وعينا، وذلك بدوره يؤدي الى فرق كبير في حياتنا وفي العالم بأسره.

يقال: «رب ضارة نافعة» فقد تحمل ا زمات فرصة جيدة في طياتها. لقد قادنا كل مايحدث في العالم اليوم من تغييرات إلى مفترق طرق، فإما أن نمضي في ذات الطريق كما نحن، أو نختار أن نتغير ونغير تفكيرنا ونغير العالم عبر ذلك. على المستوى الفردي وعلى مستوى العالم تتزايد الدعوة للتغيير ا يجابي، وتتردد أصداؤها في كل مكان. ا ن هو الوقت المناسب حداث التغيير الذي يقود البشرية إلى عالم ينمي السلام الداخلي، والتعاطف، والاحترام، والمساواة، والصدق، والانسجام.

لقد حان الوقت لتمكين الذات، ولتعلم كيفية إتخاذ القرارات المتسقة مع ما نرغب به حق : العيش في سلام، ومحبة، وسعادة. وهذا يبدأ بإحداث التغيير من داخلنا، التغيير العميق الذي نعرفه حق قدره أنا وأنت والجميع ... فحين أتغير يتغير العالم كله.